كيف يمكنني توفير المياه؟

في الخارج

في الخارج

الزراعة والحديقة

هل تعلم أن الحدائق تستهلك ما يقارب 50% من المياه المستهلكة في أي فيلا متوسطة الحجم في أبوظبي؟

اعتمادا على حجم حديقة منزلك، فيسهل اعتبارها أكثر مناطق البيت استهلاكا للماء، ومكانا مناسبا للبدء في توفير الكثير من المياه.

شاهد مقطع فيديو يريك كيف تبدأ التوفير.

flash-player-required

حتى إذا كانت حديقتك صغيرة جدا أو لا تزيد عن بعض النباتات المزروعة في أوعية، فإن النصائح التالية ستساعدك في التحقق من توفير المياه في حديقتك.

هناك العديد من العوامل التي تحدد كمية المياه التي تحتاجها حديقتك، ويمكنك تكييفها بحيث تستخدم المياه بشكل أكثر حكمة. ومنها:

• أنواع النباتات التي تختارها

• أين تزرعها

• كيف تزرعها

• موقع منزلك

• الظروف المناخية والبيئية

• خصائص التربة

• كيفية ريّ نباتات حديقتك

يمكنك جعل حديقتك موفّرة للمياه بأن تبدأ بالتصميم والتخطيط الفعّالين، وسيكون ريّها والاعتناء بها سهلا بعد ذلك!

للأسئلة و المشورة المتخصصة حول الاحتياجات المحددة لحديقتك، يرجى استشارة أحد المتخصصين في تخطيط الحدائق أو البستنة المؤهلين.

  • Garden

    • ننصحك باختيار النباتات المحلية التي تنمو أصلا في الإمارات العربية المتحدة أو في المناطق شبه القاحلة الأخرى. هذه النباتات هي الأنسب لمناخ أبوظبي الحار الجاف، تحتاج هذه النباتات قرابة 50٪ أقل من مياه الري من تلك الواردة من مناخات معتدلة أو استوائية، كما تحتاج لجهد أقل في الصيانة، وتتميز بالازدهار في شهور الصيف الحارة.
    • سواء كانت النباتات محلية أم لا، فاختر ذات أدنى متطلبات الري – أي تلك التي تحتاج مياها أقل. تجد في "دليل تصميم الأماكن العامة" الذي يصدره مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قائمة شاملة مفيدة للنباتات المحلية ومتطلباتها العامة للريّ (الملحق B / صفحة 140 ).
    • طبّق مبادئ الحدائق الجافة "زيريسكيب" xeriscaping عند تخطيط حديقتك. مبادئ الحدائق الجافة هي أسلوب لتصميم مناظر البساتين بحيث تكون كفؤة في استخدام المياه قدر الإمكان. يتم ذلك من خلال اختيار النباتات الأنسب وعدة اعتبارات أخرى كالتربة والمهاد والتصميم والري ومتطلبات الصيانة والعناية الأخرى. تشابه هذه المبادئ نصائح البستنة التي نقدمها في هذه الصفحة. يمكنك أيضا تعلّم المزيد بالاطلاع والقراءة أو باستشارة المختصين المؤهلين في البستنة أو الحدائق.
    • Grass1
      قد تقدم مسطحات العشب الخضراء مناظرا جميلة لكنها تحتاج غالبا لكميات مياه لريها أكثر من أي من النباتات الأخرى في حديقتك. لذلك ضع ما يلي في الاعتبار عند تخطيط حديقتك:
      • مناطق عشب أصغر، وكمية أكثر من الشجيرات ونباتات تغطية الأرض خاصة النضرة والمعمّرة، إذ أنها تتطلب كميات أقل من المياه.
      • باحات وممرات مبلطة بالحجر أو مكسوة بالعشب الاصطناعي يمكنها جميعا أن تكون مفيدة وممتعة، كما أنها لا تحتاج إلى أي مياه على الإطلاق!
    • عند اختيارك للعشب، اختر الأنواع الواردة من مناخ دافئ والأنواع المقاومة للجفاف مثل:
      • عشب الباسبلم Paspalum Vaginatum (يعرف أيضا باسم Swamp Couch)
      • عشب البرمودا (النجيل البلدي ) Cynodon Dactylon
      • النجيل الفرنسي أو الإسباني Stenotaphrum Secundatum (يعرف أيضا باسم سانت أوغسطين و بافالو).
    • تتوفر كل هذه الأنواع في أسواق أبوظبي وهي عالية التحمل للملح مما يجعلها خيارا ممتازا لأولئك الذين يعيشون قرب شاطئ البحر أو يستخدمون المياه شبه المالحة (المسوسية) في الري.
    • ازرع الحديقة أو المسطح الجديد خلال المواسم الأكثر برودة، إذ أن مساحات العشب الجديدة تتطلب عموما الكثير من المياه عند زراعتها. 
    • غالبا ما تحتاج النباتات الجديدة للمزيد من المياه والرعاية في الفترة الأولى لزراعتها. لا تنسى اتباع نصائح المهنيين المختصين بالحدائق والبستنة، ثم اتبع نصائح "وفّر مياه" بعد أن تكون النباتات الجديدة قد اشتد عودها.
  • garden 2
    • تختلف أنواع التربة في امتصاصها وتصريفها للمياه. إذا كانت تربة حديقتك رملية فإنها ستصرّف المياه بسرعة كبيرة جدا، وقد يكون عليك أن تنظر في إضافة عوامل ترطيب (مواد بلورية أو هلامية) تساعد على الاحتفاظ بالرطوبة لفترة أطول. إذا كان لديك أي أسئلة حول التربة في حديقتك، فاستشر المهنيين المختصين بالحدائق والبستنة.
    • شكّل طوقا من التربة حول قاعدة النباتات لاعتراض جريان المياه وتوجيهها إلى الجذور. يجب أن يكون الطوق أكبر من الكرة الجِذرية للنبات، لكي تصل المياه التي تتشربها التربة للأسفل إلى كل أجزاء جذورها.
    • ضع طبقة مهاد من النشارة أو التبن أو مادة عضوية فوق التربة، ولا سيما عند قاعدة النباتات، لمساعدتها على الاحتفاظ برطوبتها. تعمل هذه الطبقة على تقليل التبخر بنسب تصل إلى 70 ٪ إذ أنها تعمل كغطاء لحماية التربة من الشمس الحارقة والرياح المجففة. 
      • لا تستمر طبقات المهاد الخفيفة الوزن مثل نشارة الخشب أو لحاء شجر جوز الهند أو الصنوبر في البقاء لمدة طويلة في مناخ أبوظبي – لأنها تتطاير أو تتفكك بفعل حرارة الشمس.
      • على الرغم من أنها قد تكون أكثر تكلفة في البداية، فإن من الأفضل استخدام طبقة خشنة من مواد كالحصى والحجر والحصى المجروش بل وحتى من الاسمنت والطوب المعاد تدويره. لاحظ أنه إذا كان لون الطبقة فاتحا، فسيساعد ذلك أيضا على عكس أشعة الشمس وعلى الحفاظ على برودة التربة. تذكر وضع طبقة من السماد تحت المهاد، إذ أن هذه المواد الخشنة لا تقدم أي من المواد المغذية للنبات كما تفعل بعض من الأنواع الأكثر نعومة.
    • قسّم المنحدرات إلى مصاطب للسماح للمياه بالتجمّع والبقاء لترطيب التربة بدلا من الانسياب إلى المناطق الأكثر انخفاضا. تساعد المصاطب على تجنب الجريان المفرط للمياه وضمان استفادة نباتاتك بها بدلا من تجمعها في المناطق غير المرغوب فيها أو التسرب للمصارف.
    • من النصائح البالغة الأهمية هو أن تعرف عوامل الشمس والظل والرياح لحديقتك، وأن تخطط للنباتات ومواقعها وفق ذلك. لاحظ كيف تتغير مناطق أشعة الشمس المباشرة خلال أوقات النهار وفي المواسم المختلفة، وكيف تستقبل الجدران والشرفات التي تواجه الجنوب، مثلا، المزيد من أشعة الشمس على مدار السنة.
    • قسّم حديقتك لمناطق تجتمع فيها النباتات المتماثلة في احتياجاتها للمياه والشمس والظل، سيسهل عليك ذلك ري كل منها بكفاءة.
    • يمكن أن يؤدي التعرض للكثير لأشعة الشمس المباشرة والرياح اتلاف نباتات حديقتك وتجفيف تربتها، لذا استخدم مصادر الظل ومصدّات الرياح للحد من آثارها. لاحظ أن مبنى منزلك يوفر بعضا من الظل والحماية من الرياح، Fence1لذا استخدم ذلك لفائدة النباتات. تمثل الأشجار مصدرا طبيعيا هاما لتظليل النباتات الواقعة تحتها، كما يمكن لسياجات من الشجيرات المقاومة للجفاف - مثل الدودونيا Do Layout donea وكف مريم VITEX وحارس تكساس Texas Ranger، على سبيل المثال - أن تحمي حديقتك من الرياح. إقامة العرائش أو الجدران أو الأسيجة في الحديقة يقدم الراحة لنباتاتك (ولك أيضا).
    • بغض النظر عن الأسلوب الذي تتخذه لريّ لحديقتك، فإن النصيحة الأولى من "وفّر مياه" هي أن تسقي الجذور وليس الأوراق. أي أن تسقي التربة عند قاعدة النباتات لكي يغلغل الماء الى الجذور بدلا من أن يتبخر في الهواء.
    • قد يكون السقي باستخدام إبريق أو ما شابه الطريقة الأكثر كفاءة لتوفير المياه، إذ أنه يتيح لك تحكما أفضل بكمية المياه التي تستخدمها وفهما أفضل لاحتياجات كل من المناطق المختلفة في الحديقة، كما أن اقترابك من النباتات سيجعلك أكثر قدرة على اكتشاف المشاكل وملاحظة التفاصيل الجميلة لحديقتك ونباتاتها. السقي بإبريق أو إناء الري قد يكون بالطبع أقل عملية في الحدائق الكبيرة.
    • Hose1 يمكنك استخدام الخراطيم في الري أيضا السيطرة الشخصية والانتباه لحديقتك بأكثر مما توفره النظم الآلية، ولكنه قد يؤدي إلى الري لفترة أطول من اللازم. استخدم جهاز توقيت لتذكيرك بمتى يجب أن تتوقف، واستخدم فوهة يسهل فتحها وإغلاقها – أي تلك التي لا تسمح باستمرار تدفق المياه من الخرطوم أفي الوقت الذي تحتاجه لبلوغ المصدر لإيقافه. لاحظ أنه يمكن لخرطوم يتدفق بحرية استخدام ما يصل إلى 20 لترا من مياه الري في الدقيقة الواحدة!
    • تستطيع ري الحدائق الكبيرة بنظم الري الآلي، لكن عليك استخدام المعدات المناسبة أو التشكيلة التي تمكنك من ري أجزاء مختلفة من حديقتك بأكبر قدر من الكفاءة.
    • استخدم جهاز توقيت الري للتأكد من سقي حديقتك للأوقات الصحيحة. تذكر أن من المهم التحقق من التربة والنظر في حالتها قبل السقي. تخطى السقي في الأيام التي تجد فيها أن التربة لا تزال رطبة أو إذا كانت قد أمطرت.
    • عند استخدام مرشّات العشب؛ تجنب الأنواع التي ترش الماء على علو مرتفع، أو بعيدا جدا أو برذاذ فائق النعومة، إذ أنها تفقد الكثير من الماء بفعل التبخر.
    • تأكد من أن مرشّات المياه لا تقذف بالماء إلى أي مناطق غير ضرورية، مثل الأرصفة والمناطق الأخرى غير المزروعة. إذا لاحظت أن مرشّات المياه في حديقتك ترش الماء على مثل تلك المناطق، أو بشكل غير متساو، أو إذا كانت تجعل المياه تتجمع في برك موحلة، فيجب تعديل إعداداتها حسب الحاجة. إذا لم تؤدي تلك التعديلات إلى عملها بشكل جيد بما فيه الكفاية، أو إذا كنت ترى مجالا لتحسين الأمر، فراجع المختصين من المهنيين حول تثبيت نظام ريّ أكثر توفيرا للمياه.
    • دقق في نظام الري بشكل منتظم للكشف عن التسربات و إذا لاحظت أي منها، فأصلحها على الفور لتجنب هدر المزيد من الماء.
    • حاول إعادة استخدام المياه كلما استطعت واسقي النباتات بالمياه التي كان من شأنها أن تذهب هباء إلى الصرف الصحي. ومنها، على سبيل المثال، تلك المتساقطة أثناء انتظارك لإحماء الماء عند الاستحمام أو أثناء شطف الفواكه أو الخضار، اجمع تلك المياه في دلو أو ابريق سقي واستخدمها لري نباتاتك. إن إعادة استخدامك للماء التزام بشعار ومبادئ "وفّر مياه"!
    • أفضل أوقات سقاية حديقتك هي في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء، أي في الأوقات التي تنخفض فيها درجات الحرارة وسرعة الرياح. يتبخر الكثير من الماء في الهواء في درجات الحرارة العالية نهارا وعندما يكون الطقس عاصفا، فيضيع في الهواء بدلا من الوصول إلى جذور النباتات. يقول البعض بأن الفترة من 5:00 إلى 9:00 صباحا هي أفضل وقت للسقي اليومي.
    • أضف جهاز توقيت تلقائي لنظام الري كتسهيل إضافي لري حديقتك في الأوقات الصحيحة. لا تنسى تغيير إعدادات النظام في الصيف والشتاء لإعطاء الحديقة ما يكفي من المياه، ولكن ليس بأكثر مما تحتاجه.
    • ما هي المدة اللازمة للري؟ تعتمد الإجابة على طبيعة حديقتك، ولكن العديد من الخبراء يوصون بإعطاء الحديقة حوالي بوصة من الماء في كل مرّة. كيف يمكنك أن تعرف مقدار بوصة واحدة من الماء؟ هناك حيلة بسيطة لمعرفة ذلك:
    1. ضع عددا قليلا من علب التونة الفارغة (وعمقها هو بوصة واحدة في العادة) حول حديقتك أو عند قواعد النباتات.
    2. شغّل جهاز التوقيت في نفس الوقت الذي تبدأ فيه بتشغيل نظام الري.
    3. عندما ترى أن معظم العلب قد امتلأت (سيتراوح مقدار الامتلاء بين علبة وأخرى)، أوقف جهاز التوقيت وأجهزة الرش. بهذا ستعلم الزمن الذي يستغرقه إعطاء حديقتك بوصة من الماء.
    4. استخدمه لتوقيت ري الحديقة من الآن فصاعدا.
    • بغض النظر عن وقت الري الذي حددته بالطريقة السابقة، تأكد دائما من أن النباتات هي فعلا بحاجة الى مزيد من المياه قبل أن تسقيها. افحص مقدار رطوبة التربة قبل سقي مساحات العشب أو النباتات. الأمر في غاية البساطة
      • كل ما عليك هو أن تدس إصبعك في التربة وصولا الى أول مفصل (أكثر من بوصة بقليل).
      • إذا وجدتها جافة، فامضي قدما بالري.
      • إذا وجدتها رطبة، تخطي الري لذلك اليوم.
      • إذا لاحظت تحول لون أوراق العشب أو النباتات للاصفرار، فإن ذلك علامة على أنها تسقى بأكثر من اللازم. قلل من أوقات السقي واسمح للتربة أن تجف بين السقايات.
      • لاحظ أن المساحات العشبية الحديثة الزراعة تحتاج لأن تبقى رطبة إلى أن تنمو جذور العشب بقوة في التربة (أي أن قواعد "وفّر مياه" لا تنطبق في تلك المرحلة).
  • كرر وضع طبقة المهاد والترطيب حسب الحاجة لإبقاء التربة على رطوبتها. استعن بمشورة محترفي الحدائق في هذا الأمر.
  • أضبط ماكينة جز العشب للإبقاء على العشب أكثر طولا، وخصوصا عندما يكون الطقس حارا، إذ أن العشب الأطول يظلل الجذور ويحافظ على رطوبة التربة بشكل أفضل. لا تجز العشب لأكثر من ثلث طوله في المرة الواحدة وحاول إبقاء طوله بين 5 سم إلى 8 سم.
  • عليك تهوية حديقتك مرة واحدة على الأقل في السنة لإعطائها المزيد من الأوكسجين ومساعدتها على الاحتفاظ برطوبتها. تتم التهوية بعمل ثقوب بشكل الأصابع في التربة على مراحل لتمكين الهواء والماء من الوصول إلى الجذور بسهولة أكبر.
  • تسميد حديقتك سيجعل عشبها أكثر صحة، لكن الإكثار من الأسمدة أو استخدام النوع الخاطئ يمكن أن يضر بحديقتك. لذا، لا تنسى اتباع التعليمات المدونة على العبوة أو استشارة محترفي الحدائق. 
  • PruningShearsإعادة نثر العشب الناتج عن الجز على الحديقة هي أحد الطرق السهلة لتسميد العشب وتظليل التربة في نفس الوقت.
  • أزل الأعشاب الضارة من الحديقة بانتظام، إذ أن تلك النباتات غير المرغوب فيها تستهلك كميات من الماء أيضا!
  • شذّب النباتات على نحو فعال لضمان صحتها. أزل الأغصان الميتة أو المريضة لتسمح بما يكفي من الهواء والضوء أن يصل إلى الأوراق. إذا كان التشذيب لغرض تجميل الحديقة أمرا اختياريا مرغوبا، فإن التشذيب لصحة النباتات أمر ضروري.