ما الذي نقوم به؟

ما الذي نقوم به؟

نجمع بين البحوث والتثقيف للمساعدة في الاستخدام الحكيم للمياه في أبو ظبي.

what we do

تساعد "وفّر مياه" سكان الإمارة ومؤسساتها التجارية ودوائرها الحكومية على تقدير قيمة الماء وتجنب الهدر وزيادة ورفع كفاءة استخدام المياه. نقوم بذلك عن طريق التركيز على البيانات والمعلومات، وجمعها ومشاركتها مع القادة وصناع القرار والشركاء والسكان والجمهور. تهدف البحوث والدراسات التي نقوم بها إلى خلق فهم أفضل حول القضايا الحرجة المحيطة باستخدام المياه الصالحة للشرب.

نعمل مع شركائنا في مختلف القطاعات على:

  • جمع بيانات موثوقة حول استهلاك المياه في أبوظبي من خلال البحوث والدراسات، المستمرة، والاستمرار في بناء قاعدة معرفية شاملة، ومشاركة الآخرين في هذه البيانات.
  • تمكين سلوكيات ومواقف "وفّر مياه" من خلال مساعدة السكان على الفهم الدقيق لكيفية توفير المياه، الأهمية القصوى لفعل ذلك.
  • تزويد صنّاع القرار الرئيسيين بالمعلومات التي يحتاجونها لقيادة الإمارة نحو مزيد من الكفاءة في استخدام المياه.
  • التعاون مع مختلف الشركاء لتمكين ثقافة كفاءة الاستخدام الكفؤ للمياه في كافة أنحاء الإمارة.

تدرك "وفّر مياه" أن المعلومات هي مفتاح اتخاذ القرارات السليمة، وأن التغيير السلوكي الإيجابي يأتي هذا من خلال التفاهم والمعرفة العملية. وتلك هي المجالات التي نركز عليها، ونفخر بالمشاركة العلنية لمعرفتنا مع شركائنا والجمهور لتصبح أبوظبي كفؤة في استخدام المياه.


"المياه أهم من النفط بالنسبة للإمارات، ونحن منشغلون بهذه القضية البالغة الأهمية. أعتقد أن ذلك يعود إلى أن السكان في شبه الجزيرة العربية في تزايد مستمر وليس للمنطقة اليوم الكثير من الموارد المائية.

يمكن حالياً الحصول على الماء من خلال التحلية، ولكن الوضع سيختلف بعد عقود فلا توجد في المنطقة أنهار ولا توجد لدينا حاليا تقنية تساعدنا على تلبية احتياجات المنطقة من المياه العذبة.

لذا يتوجب علينا تركيز الجهود على اجراء الدراسات والبحوث ذات الصلة، وعلى وضع الخطط والاستراتيجيات والحلول الملائمة لإيجاد السبل الكفيلة بتلبية احتياجات المستقبل وحفظ الموارد الطبيعية وصونها لأجيالنا القادمة".


-الفريق أول سمو الشيخ، محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبو ظبي. في مداخلة عقب محاضرة بمجلسه في البطين في ديسمبر 2011


رؤيتنا، مهمتنا ومبادؤنا >